حكومة غزة: الاحتلال ارتكب 5 مجازر ضد مراكز توزيع المساعدات خلال 48 ساعة

غزة استهداف أماكن المساعدات
طالبت حكومة غزة كل دول العالم الحر بالضغط على الاحتلال من أجل وقف "حرب الإبادة الجماعية والتطهير العرقي" (الأناضول)

كشف المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، عن ارتكاب جيش الاحتلال خلال 48 ساعة، “5 مجازر وجرائم ضد مراكز توزيع المساعدات على المواطنين المدنيين وأفراد يعملون فيها”، حيث بلغ عدد الشهداء فيها 56 شهيدًا، إضافة إلى إصابة أكثر من 300 جريح.

وقال في بيان، الجمعة “ارتكب جيش الاحتلال هذه المجازر بقصف مركز لتوزيع المساعدات تابع للأونروا في محافظة رفح راح ضحيته 5 شهداء، كما وقتل مواطنين اثنين مدنيين يعملان في تقديم المساعدات بقصف سيارتهما في محافظة رفح”.

وأضاف “قصف الاحتلال أيضًا مركزًا آخر لتوزيع المساعدات في مخيم النصيرات بالمحافظة الوسطى راح ضحيته 8 شهداء، كما وقتل الاحتلال ليلة الثلاثاء والأربعاء الماضيين 11 شهيدًا”.

وأشار إلى استشهاد أكثر من 30 شهيدًا من المدنيين الليلة الماضية كانوا ينتظرون وصول المساعدات على دوار الكويت في محافظة غزة، وصل منهم 23 شهيدًا إلى المستشفيات، وبقي أكثر من 10 شهداء ملقاة جثامينهم على الأرض، ويمنع الاحتلال وصول أي أحد إليهم، ويقوم بإطلاق النار على كل من يقترب منهم.

وحمّل المكتب الإعلامي الحكومي الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي إضافة إلى الاحتلال المسؤولية الكاملة عن “جريمة الإبادة الجماعية”، وحمّلهم مسؤولية “حرب التجويع والمجاعة التي تتعمّق بشكل أكبر في قطاع غزة، وعن المجازر والجرائم التي يرتكبونها ضد المدنيين والأطفال والنساء يوميًا”.

وطالب كل دول “العالم الحر بالضغط على الاحتلال من أجل وقف حرب الإبادة الجماعية والتطهير العرقي” التي يشنها ضد الشعب الفلسطيني، التي راح ضحيتها حتى الآن أكثر من 110 آلاف ضحية ما بين شهيد وجريح ومفقود ومعتقل.

ودعا أيضًا إلى “وقف المجاعة فورًا قبل فوات الأوان”، وطالب بفتح المعابر البرية وإدخال مئات آلاف الأطنان من المساعدات المتكدّسة على المعابر البرية وإدخالها بشكل فوري إلى  قطاع غزة من خلال المعابر البرية بالتزامن مع شهر رمضان المبارك، وفي مواجهة المجاعة.

المصدر : الجزيرة مباشر