فيديو يُظهر لحظة قتل جندي إسرائيلي فلسطينيا “يهوديا” (فيديو)

الفلسطيني سامح زيتون

أظهرت مشاهد اللحظات الأخيرة لإعدام قوات الاحتلال الإسرائيلي للفلسطيني سامح زيتون، رغم عدم تشكيله أي خطر على الجندي الذي قتله.

وتكشف الصور الحوار الأخير بين سامح، الذي عرّف نفسه في الفيديو بـ”ديفيد بن إبراهام”، والجندي الإسرائيلي الذي قتله.

ودار الحوار التالي:

– الجندي: أنت يهودي؟ ما اسمك؟

– سامح زيتون: ديفيد بن إبراهام

– الجندي: بن إبراهام يا غبي. إن لمست هذا (يشير بيده إلى شيء أمام المُسن الفلسطيني) سأقتلك. هل فهمتني؟ ارفع يديك إلى الأعلى الآن.

– سامح زيتون: ها أنا رفعت يدي. هذا ما تريده؟

– الجندي: أريد أن تغلق فمك ولا تتحرك.

– سامح زيتون: من فضلك سأعود إلى الخلف.

-الجندي: (باستغراب) يهودي!

بعد هذا الحوار قام الجندي بإعدام المُسن الفلسطيني، مما أدى إلى وفاته على الفور.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان وقت الحادثة إن “جنودا أطلقوا النار خلال عملية عسكرية على فلسطيني أثار شكوكهم عند مفترق أليعازر”. وأضاف أن الشخص الذي لم يكشف عن هويته توفي متأثرا بجروحه، وأن الشرطة العسكرية فتحت تحقيقا.

جدل بشأن ديانة زيتون

وأثير جدل في عام 2019 بشأن ديانة سامح زيتون وتغييرها إلى اليهودية، وخرج في وقتها لينفي تحويل ديانته، وأكد أنه مسلم ونطق الشهادتين في تسجيل متداول.

وقال زيتون “سمعت الشائعات التي دارت حول تغيير ديانتي، فأنا مسلم وموحد بالله، وكل ما دار في مواقع التواصل محض افتراء، وأقول بملء الفم: إنني مسلم وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله”.

وأضاف “أقول: الله أكبر على كل من طعن في سمعتي، وتكلم عني بكلام لا يقبله الله ولا عبيد الله”.

لكن زيتون في الفيديو المسجل قبل إعدامه قال إنه يهودي وإن اسمه ديفيد بن إبراهام.

 

المصدر : الجزيرة مباشر