إسرائيل تلغي تعيين سفيرها في إيطاليا بعد تحفظ روما

بيني كشريئيل رفقة بنيامين نتنياهو
بيني كشريئيل كان عمدة لمستوطنة معاليه أدوميم (إعلام إسرائيلي)

ألغت وزارة الخارجية الإسرائيلية تعيين بيني كشريئيل سفيرًا لدى روما، بعد تحفظ الحكومة الإيطالية على اسمه، لكونه مستوطنًا بالضفة الغربية.

وقالت صحيفة “هآرتس” العبرية: “تم إلغاء تعيين الرئيس السابق لمجلس المستوطنات ورئيس بلدية معاليه أدوميم (مستوطنة شرق القدس)، بيني كشريئيل، سفيرًا لإسرائيل في إيطاليا، بعد تحفظ أبدته حكومة روما على تعيينه لإنه يعيش خارج الخط الأخضر (في الضفة)”.

وأضافت: “نشرت وزارة الخارجية، صباح الخميس، مناقصة داخلية للمنصب بين موظفي الوزارة، وبذلك تُلغي فعليًا ترشيح كشريئيل، الذي من المتوقع أن يتم تعيينه في منصب سفير في دولة أخرى”.

وبحسب الصحيفة “وافقت الحكومة على تعيين كشريئيل، 72 عامًا، الصيف الماضي، وكان من المفترض أن يتولى منصبه في المستقبل القريب”.

وذكرت أن “التحفظ الإيطالي جاء في ديسمبر/كانون الأول، ومنذ ذلك الحين حاول المستوى السياسي (الحكومة) حل الخلافات ودفع التعيين، من بين أمور أخرى، بمساعدة الرئيس إسحاق هرتسوغ”.​​​​​​​

وتضم الحكومة الإسرائيلية الحالية في عضويتها مستوطنين، بينهم وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش، ووزيرة الاستيطان أوريت ستروك.​​​​​​​

وتفيد تقديرات بوجود أكثر من 720 ألف مستوطن في الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس المحتلة.

وتعتبر الأمم المتحدة ومعظم المجتمع الدولي الاستيطان في الأراضي المحتلة منذ عام 1967 غير قانوني، محذرة من أنه يقوض فرص معالجة الصراع وفقًا لمبدأ حل الدولتين.

المصدر : الأناضول