نتنياهو يعلق على مذكرات اعتقال متوقعة من المحكمة الجنائية الدولية بحق قادة إسرائيل

نتنياهو وحلفاؤه يسعون إلى إطالة أمد الحرب
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الجمعة، إن أي أحكام تصدرها المحكمة الجنائية الدولية لن يكون لها تأثير في تصرفات إسرائيل، لكنها “ستشكل سابقة خطيرة”.

وذكر نتنياهو في بيان نُشر على تطبيق “تلغرام” ومنصة “إكس”: “تحت قيادتي، لن تقبل إسرائيل أبدًا بأي محاولة من جانب المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي لتقويض حقها الأساسي في الدفاع عن نفسها”.

وأضاف “ورغم أن القرارات التي تتخذها المحكمة في لاهاي لن تؤثر في تصرفات إسرائيل، فإنها ستشكل سابقة خطرة تهدد الجنود والشخصيات العامة”.

قلق متزايد

وقالت القناة 12 الإسرائيلية الأسبوع الماضي إن إسرائيل تشعر بقلق متزايد من احتمال أن تصدر المحكمة الجنائية الدولية أوامر اعتقال ضد نتنياهو وغيره من كبار المسؤولين بسبب ما يعتقد أنها انتهاكات للقانون الدولي في غزة.

وجاء في تقرير القناة أن مكتب رئيس الوزراء أجرى “مناقشة طارئة” حول هذه القضية.

وإسرائيل ليست عضوًا في المحكمة التي مقرها لاهاي، ولا تعترف بولايتها القضائية، لكن جرى قبول فلسطين عضوًا في عام 2015.

وقال كريم خان، المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، في أكتوبر/تشرين الأول إن المحكمة لها ولاية قضائية للتحقيق في أي مزاعم جرائم حرب بحق مقاتلي جيش الاحتلال في غزة وحركة (حماس) في إسرائيل.

وقال خان إن فريقه يعكف على التحقيق في أي جرائم قد تكون قد ارتكبت في غزة، وإن من ينتهك القانون سيخضع للمحاسبة.

وكانت كالة الأنباء الفلسطينية قالت إن تل أبيب حصلت على معلومات باحتمال صدور أوامر اعتقال من الجنائية الدولية ضد مسؤولين إسرائيليين على رأسهم نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت ورئيس أركان الجيش هرتسي هاليفي.

وبوسع المحكمة التي تضم 124 عضوًا دائمًا مقاضاة أفراد في اتهامهم بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية والعدوان.

والقضية الماثلة أمام المحكمة الجنائية الدولية منفصلة عن قضية الإبادة الجماعية المقامة ضد إسرائيل في محكمة العدل الدولية ومقرها لاهاي أيضًا.

ومحكمة العدل الدولية تابعة للأمم المتحدة وتعالج النزاعات بين الدول، بينما تركز الجنائية الدولية على المسؤولية الجنائية الفردية عن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية.

المصدر : وكالات