أعضاء في هيئة تدريس جامعة برينستون الأمريكية يُضربون عن الطعام دعما لغزة

منذ 18 من إبريل/نيسان الماضي، تشهد الجامعات الأمريكية حراكًا طلابيًّا داعمًا لقطاع غزة في مواجهة الحرب الإسرائيلية (مواقع التواصل)

انضم 12 من أعضاء هيئة التدريس بجامعة برينستون الأمريكية إلى الطلبة المضربين عن الطعام لمدة يوم واحد المؤيدين لقطاع غزة، الذي يرزح تحت الحصار والهجمات العسكرية الإسرائيلية المستمرة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وفي الثالث من مايو/أيار الجاري، بدأت مجموعة من الطلاب (18 طالبًا) في جامعة برينستون إضرابًا عن الطعام تضامنًا مع المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة.

وقال أعضاء هيئة التدريس بجامعة برينستون في بيان “إن تضامننا الذي دام يومًا كاملًا يُعَد جهدًا ضئيلًا مقارنة بجهود طلابنا الملتزمين بهذا الإضراب لإظهار تضامنهم مع الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية، الذي يتعرض للمجاعة القسرية والإبادة الجماعية من قِبل إسرائيل”.

وأضاف البيان “نحث إدارة الجامعة على الدخول في مفاوضات بحسن نية مع ممثلي الطلبة وأعضاء هيئة التدريس، والنظر في الحاجة الملحة إلى وقف التعامل مع إسرائيل لحين وقفها حرب الإبادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني في غزة”.

كما دعا أعضاء هيئة التدريس إلى العفو عن الطلبة وأعضاء هيئة التدريس والموظفين الذين واجهوا إجراءات تأديبية بسبب مشاركتهم في احتجاجات سلمية.

ومنذ 18 من إبريل/نيسان الماضي، تشهد الجامعات الأمريكية حراكًا طلابيًّا داعمًا لقطاع غزة في مواجهة الحرب الإسرائيلية، ليتسع لاحقًا وينتقل إلى جامعات بدول مثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا وكندا والهند.

وتشن إسرائيل منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي حربًا مدمرة على قطاع غزة، أسفرت عن عشرات الآلاف من الضحايا غالبيتهم من الأطفال والنساء، وخلفت دمارًا واسعًا وكوارث صحية وبيئية وأزمات إنسانية، وفق مسؤولين فلسطينيين وأمميين.

المصدر : الجزيرة مباشر