الجوع يتغول على شمال قطاع غزة.. وجمهور الجزيرة مباشر يعلق (فيديو)

تفاعل جمهور الجزيرة مباشر مع “الهاشتاغ” الأكثر رواجًا “شمال غزة يموت جوعًا” الذي حصد تفاعلًا كبيرًا على منصات التواصل الاجتماعي.

وقال مشاركون في مقاطع فيديو” أرسلوها عبر “تلغرام” الخط الساخن للقناة إن هذه الحملة لن تجبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وحكومته على إدخال المساعدات إلى شمال القطاع باعتبارها تنتهج سياسة التجويع منذ اليوم الأول للحرب.

وأكد آخرون أن غزة ستبقى صامدة ولن تفنيها صواريخ الاحتلال الإسرائيلي، كما أنها ستكون المسمار الأخير في نعش الكيان الزائل، حسب تعبيرهم.

وحث متابعون على دعم فلسطين وقضيتها والوقوف بوجه الاحتلال ومد يد المساعدة بجميع أنواعها لأهالي غزة الذين يموتون جوعًا منذ بداية العدوان الإسرائيلي عليهم.

وتشهد الحملة الإلكترونية “شمال غزة يموت جوعًا” تفاعلًا كبيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي، وحملت التدوينات والتغريدات مطالبات لدول العالم والمنظمات الإغاثية والحقوقية، بسرعة التدخل لإنقاذ السكان من الموت جوعًا.

ويواجه سكان محافظتي غزة وشمال القطاع كابوسًا “مميتًا”، مع تفاقم أزمة المجاعة التي تهدد حياتهم بسبب استمرار الحرب الإسرائيلية المدمرة لشهرها التاسع، وما رافقها من تشديد للحصار ومنع أو تقنين إدخال المواد الغذائية المحدودة أصلًا.

وتتفاقم الأوضاع الإنسانية في هاتين المحافظتين بفعل النقص الحاد في المواد الغذائية والخدمات الأساسية وما تزامن معها من تدمير المنازل والممتلكات والبنى التحتية، حيث يقول الفلسطينيون إنهم يخوضون يوميًا “معارك للبقاء”.

وبعد مرور 9 أشهر، دخلت ملامح المجاعة إلى كل بيت ومأوى للنازحين سواء كان خيمة أو مدرسة أو مستشفى أو مركزًا، حيث أصبحت شبحًا يطارد آلاف الأسر المكلومة الذين يتألمون تحت وطأة الحرب والتشرد.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تشن إسرائيل حربًا مدمرة على غزة بدعم أمريكي مطلق، خلّفت أكثر من 123 ألف شهيد وجريح فلسطيني، إضافة إلى آلاف المفقودين.

وتواصل إسرائيل حربها رغم قرارين من مجلس الأمن الدولي بوقفها فورًا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح مدينة رفح، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية، وتحسين الوضع الإنساني المأساوي في غزة.

المصدر : الجزيرة مباشر