فجر الحضارة.. اكتشف أهم المعالم التاريخية في تركيا (إعلان)

جبل نمرود، أديمان
جبل نمرود، أديامان

هناك العديد من القصص التاريخية يمكن للسائح استكشافها في تركيا، ذلكم البلد الواقع على مفترق طرق الحضارات، المليء بآثار التاريخ البشري في جميع مراحل تطوره المثيرة.

وعندما تخطط للسفر في المرة القادمة، تأكد من أن أحد المواقع المدرجة ضمن مواقع التراث العالمي لليونسكو تدخل ضمن قائمة خططك القصيرة.

من العصر الحجري الحديث وصولاً إلى الإمبراطورية العثمانية، ستجد لكل زاوية في تركيا تاريخها الشهير الذي يحكي قصص الحضارات القوية التي نشرت يوماً ما تأثيرها عبر هذه الأراضي، حيث تمتد أول مستوطنات العالم إلى ما يقرب من 12 ألف سنة في الماضي السحيق.

ولاريب أن المعابد الكبيرة والمدن من العصور القديمة، والكنائس الخفية للمسيحية الأولى، والجوامع الكبيرة والقصور في الإمبراطورية العثمانية، تقدم لزائر تركيا الكثير ليكتشفه.

وقد تم تسجيل 19 من هذه الأماكن كمواقع تراث عالمي لليونسكو بـ”قيمة عالمية استثنائية”، وقد ترغب في إضافة بعضها إلى جدول إجازتك لتستمتع بـ “العبقرية الإبداعية للإنسان” في تركيا، وبعضها يقع أيضًا في مناطق ذات جمال طبيعي استثنائي.

أرض التحول الكبير

تبدأ الرحلة التاريخية في الأناضول بالعصر الحجري الحديث مع “غوبكلي تبه”، أول موقع مقدس في العالم، الذي يعود إلى حوالي عام 9600 قبل الميلاد. ويقع هذا الموقع الذي يعتبر واحدًا من أهم مواقع العصر النيوليتي عند سفح جبال طورس الرائعة، وهو يعبر عن القوة الروحية لموقع عبادة يعود إلى فترة تاريخية أقدم من التاريخ نفسه.

غوبكلي تبه، أورفا
غوبكلي تبه، شانلي أورفا

وفي قلب تركيا يعتبر “تشاتال هويوك” آخر موقع مشهور حيث تم اكتشاف أول مستوطنة حضرية في العالم، مما غيّر كل الكتب التي كتبت حتى الآن. هنا يمكن للزوار السفر عبر الزمن إلى بدايات تاريخ الإنسان من خلال آثار الغرف التي يعتقد أنها كانت معابدها، والمنازل المزخرفة بشكل أنيق والقطع الفنية المعقدة التي تشير بوضوح إلى التطور الرفيع لهذا المجتمع القديم.

وعلى الرغم من أن تماثيل أم الآلهة الأناضولية وشظايا اللوحات الجدارية المعقدة يمكن العثور عليها في متحف الحضارات الأناضولية في أنقرة، إلا أن الموقع نفسه هو المثير للدهشة بسبب قربه، والسماح بالتجول في الأماكن التي ازدهرت فيها علامات الحياة البشرية في وقت مبكر.

مملكات الأناضول القديمة

“تلة أرسلانتبه” هو موقع آخر مدرج على قائمة التراث العالمي لليونسكو ذو صلة بالعالم المسموع، وفي وقت لاحق الحضارة الحيثية، مع قصر ملكي تم اكتشافه يعمل اليوم كمتحف مفتوح. بالطبع، لا يمكن اعتبار أي رحلة زمنية عبر الأناضول كاملة دون القيام برحلة إلى جبل نمرود، الذي يرتفع 2400 مترًا فوق مستوى سطح البحر، ويعد أعلى متحف مفتوح في العالم، وتحتفظ قمته بأنقاض مملكة كوماجين التي يعود تاريخها إلى القرن الأول قبل الميلاد.

التماثيل الهائلة في هذا الضريح والتي لا تضاهى في العالم القديم، تشبه وجودك في عالم آخر تمامًا، على قمة الجبل، بعيدًا عن كل شيء آخر، فقط أنت والتاريخ.

إحدى أعظم حضارات الأناضول، عاصمة الحيثيين القديمة، هي اكتشاف آخر يعتبر أساسيًا لأي عاشق للتاريخ.

“حاتوشا” هو موقع مدرج أيضًا على قائمة التراث العالمي لليونسكو، مليء بالآثار الجميلة للمعابد والقصور والمنحوتات الهائلة والأسوار الدفاعية الحصينة مع البوابات والأنفاق الاحتفالية.

بوابة الأسود، حاتوشا
بوابة الأسود، حاتوشا

الانفتاح الثقافي في الفترة الكلاسيكية

في شمال إزمير، تكشف آثار العصر الهيلينستي عن نفسها في شكل مدينة “بيرغاموم”، والتي كانت في وقتٍ ما مركزًا سياسيًا وفكريًا، ومدينة للعلم والثقافة، وكذلك مقرا لمكتبة بيرغامون التي كانت تحتوي على ما يقرب من 200,000 مجلد من الكتب.

تقف الأعمدة الضخمة متحدية تأثيرات الزمن. كما كانت مدينة بيرغاموم موطنًا لمعبدها الشهير، والذي كان واحدًا من أقدم وأكبر مراكز الشفاء في العالم القديم.

ويمكن اكتشاف المزيد من مظاهر الجَمال من العصور القديمة في “أفروديسياس”، التي كانت في وقتٍ ما مشهورة بمعبدها لأفروديت ونحتها الرخامي الفاخر، وهي مدينة تظل أعمدتها وعتباتها ومسرحها وصرحها الضخم قائمة جزئيًا حتى اليوم، مستمرة في الإشعار بالعظمة.

ملعب أفروديسياس قد يكون عمل المدينة الأكثر روعة، وأفضل ملعب قديم محفوظ في بحر إيجة في العصور القديمة. وبالطبع، الأكثر إثارة للاهتمام في القائمة هي مدينة “إفسس” والتي تعد أكبر المواقع الأثرية الرومانية المحفوظة وأكبرها في شرق البحر المتوسط.

هيرابوليس، دينيزلي
هيرابوليس، دينيزلي

معبد “آرتميس” في القرن الرابع قبل الميلاد، الذي تم التعرف عليه كواحد من عجائب العالم القديم، ووكاتدرائية القديس يوحنا، هي بعض من المعالم الرئيسية التي تم النظر إليها بدهشة من قبل الزوار من جميع أنحاء العالم لفترة طويلة. بالإضافة إلى المدينة القديمة “هيرابوليس” في باموكالي من القرنين الثاني والثالث الميلاديين، و”زانثوس” و”ليتون”، عاصمة ليكيا، فإن آسيا الصغرى تحتضن أيضًا طروادة، المذكورة في الإلياذة الشهيرة لهوميروس، حيث تخلد خيمة طروادة الخشبية الرمزية ذكرى الحرب الأسطورية على شاطئ مضيق الدردنيل.

مكتبة سيلسوس في أفسيس، إزمير
مكتبة سيلسوس في أفسيس، إزمير

آسيا الصغرى في العصور الوسطى

مثل عالم خيالي يتجلى من المناظر الطبيعية، تعتبر بلدة “جوريمه” وأديرتها المسيحية التي يعود تاريخها إلى القرون من الثامنة إلى الحادية عشرة، مكانًا للزيارة والدهشة، حيث يمكن للزوار الإقامة في فنادق الكهوف، المنحوتة في حجر الطفل المحلي، والاستيقاظ في الفجر لرؤية جمال هذه المنطقة في رحلة بالكرة الهوائية عند شروق الشمس.

كابادوكيا، نيفشهير
كابادوكيا، نيفشهير

كما تعتبر مدينة “آني” عاصمة عظيمة كانت في وقتٍ ما تعرف بمدينة الألف والواحد كنيسة. إنها جمال حقيقي عائد للعصور الوسطى، حيث تقف الهياكل المتبقية صامتة في الطبيعة، مشعة بقوتها الخفية من الأناشيد المسيحية والعمارة الإسلامية.

المسجد الكبير ومستشفى ديفريغي

الحصن الحقيقي للمسلمين، هو واحد من أهم أعمال العمارة في آسيا الصغرى، خاصةً الزخرفة ثلاثية الأبعاد للبوابتين، والتي تأخذ مكانًا دائمًا في ذاكرة كل من يلقي نظرة عليهما. تمامًا مثل مدينة ديار بكر، كنز من التاريخ، بما في ذلك قلعة ديار بكر والحدائق الثقافية لـ”هفسيل”، وهي منطقة خصبة بالقرب من نهر دجلة، تظل لا تُنسى أيضًا.

عروش الإمبراطورية العثمانية

رحلة تاريخية عبر تركيا لا تكتمل أبدًا بدون رؤية روعة الإمبراطورية العثمانية. فقد كانت بورصة عاصمة الإمبراطورية الأولى بين عامي (1335 و1363) ولديها حصة من المعابد الرائعة، بما في ذلك جامع أولو (جامع بورصة الكبير)، وسوق الحرير، وجامع الخضراء، وضريحا عثمان وأورهان، مؤسسي الإمبراطورية العثمانية.

وإذا لم يكن ذلك كافيًا، فإن “جوماليكيزيك” القريبة أيضًا تعتبر عرضًا للهندسة المدنية العثمانية، وهي قرية ذات منازل خشبية ملونة، يمكن العثور على المزيد منها في مدينة “سافرانبولو”، إحدى أفضل المدن العثمانية المحفوظة.

ومع ذلك، لا يمكن ذكر عصر العثمانيين دون الإشارة إلى رئيس المهندسين العثمانيين والمهندس المدني “معمار سنان”، وهو واحد من أهم ممثلي الفترة الكلاسيكية للعمارة العثمانية، الذي بنى أكثر من 300 هيكل هام. جامع السليمية ومجمعها الاجتماعي من بين إنجازاته الأبرز، وهو معلم فني حقيقي يترك زواره في حالة من الدهشة بالقرب من إدرنة، ثاني عواصم الإمبراطورية العثمانية.

وقد بدأت حقبة العثمانيين الحقيقية وتأثيرها عندما أصبحت إسطنبول مقرًا لحكام الإمبراطورية العثمانية. وتحمل شبه الجزيرة التاريخية في إسطنبول، واحدة من أغنى المتاحف المفتوحة في العالم، ليست فقط موطنًا لمعالم عثمانية رائعة مثل قصر توبكابي، وجامع السلطان أحمد (الجامع الأزرق)، وجامع السليمانية، ولكن أيضًا للعجائب الرومانية الشرقية مثل جدران القسطنطينية، وآيا إيرين، وصوفيا الكبيرة، وجامع زيارك (دير بانتوكراتور).

وتم حماية هذه المعالم القديمة من قبل العثمانيين لقرون، بحيث يمكننا الاستمتاع بعظمتها، مثل كل باقي آثار الكثير من التاريخ الذي يعود إلى بداية تاريخ الإنسان، المتناثرة حول البلاد، في انتظار الاكتشاف وعدم النسيان.

جدير بالذكر أنه منذ عام 1978 أعلنت اليونسكو 1154 موقعًا حول العالم تحمل قيمة استثنائية للإنسانية. وحتى عام 2022 وصل عدد المواقع ذات القيمة الثقافية والتاريخية والطبيعية في تركيا على القائمة المؤقتة إلى 84.

وبالإضافة إلى ذلك، تم تسجيل 297 موردًا في 35 فئة في جدول موردي تراث تركيا غير الملموس، مما يوفر فرصة لا تُقدر بثمن لاكتشاف وتجربة التقاليد الأناضولية القديمة.

مدن فن الطهي التابعة لليونسكو في تركيا

أطلقت اليونسكو برنامج شبكة المدن المبدعة لليونسكو (UCCN) في عام 2004. وتتمحور شبكة المدن المبدعة حول سبعة مجالات إبداعية يمكن للمدن اختيارها بناءً على تفضيلاتها في مجال الصناعة الإبداعية، حيث يمكنها توجيه مواهبها وطاقاتها الخاصة.

هذه المجالات هي الحرف والفنون الشعبية والتصميم والأفلام وفن الطهي والأدب وفنون الإعلام والموسيقى. وانضمت مدن غازي عنتاب وهاتاي وأفيون قره حصار من تركيا، إلى الشبكة حتى الآن، باعتبارها مراكز مهمة لفن الطهي في تركيا.

لمزيد من المعلومات: https://gounescoturkiye.com/

المصدر : الجزيرة مباشر