أسد الخضر.. لاجئ سوري أثبت جدارته في سوق العمل البريطاني خلال عام (فيديو)

أسد الخضر، شاب سوري عشريني هاجر إلى بريطانيا العام الماضي، واختلط بسوق العمل وافتتح مركزا للعلاج الطبيعي والحجامة في شارع العرب (ادجوير رود) وسط العاصمة البريطانية لندن.

خرج أسد من سوريا عام 2015 بعد الدمار الذي تعرضت له مدينة دير الزور، وكان يبلغ من العمر 16 سنة آنذاك.

وتوجه إلى ألمانيا وبقي فيها 7 سنوات، ثم ذهب إلى بريطانيا عن طريق البحر من فرنسا، ليستقر في مدينة إيبسويتش ثم انتقل إلى لندن.

قام أولًا بمساعدة أصحاب طلبات اللجوء الجدد في إجراءاتهم ومعاملاتهم الورقية. بعدها حاول أن يجد وظيفة في شارع العرب ولكن دائمًا ما كان يُرفض، ثم بعد مدة حصل على الإقامة ليباشر افتتاح مشروعه للعلاج الطبيعي وبيع العسل في الشارع نفسه.

تحدّث أسد عن تجربته السابقة بمجال العلاج الطبيعي في ألمانيا قائلًا “أخذت دورات ومارست الحجامة بألمانيا، وأجريتها لعدد كبير من الأشخاص في إحدى المناطق، وكنت الوحيد الذي يمارسها بين العرب هناك”.

وفي ربيع 2023، جاء أسد إلى شارع العرب وبحث عن مكان ليستأجره لافتتاح محله الخاص بالحجامة، ونجح في ذلك حيث أصبح معروفًا ويأتيه زبائن من بلدان عديدة.

وعن تجربته مع البريطانيين، أكد أنه لم يواجه أي موقف عنصري حتى الآن “في أشخاص يتقبلونك من دون معرفتك، وفي أشخاص غير قادرين على التقرب بسبب عدم معرفتهم بك”.

وبعيدًا عن أجواء العمل والهجرة، لا يزال أسد على اتصال مع أفراد عائلته، ويأمل الالتقاء بهم مرة أخرى بعد تشتتهم في أكثر من بلد.

وحسب تقارير لجامعة أوكسفورد، فإن عدد اللاجئين السوريين في بريطانيا يقترب من 400 ألف لاجئ.

المصدر : الجزيرة مباشر