نجاح يشعّ من وسط الدمار.. مركز لتحفيظ القرآن يصبح ملاذا للتعليم في الخرطوم (فيديو)

نتائج مثمرة في 5 أشهر

تأسس مركز السيدة زينب لتحفيظ القران الكريم وعلومه بالعاصمة الخرطوم، ليُصبح ملاذًا للطلاب من جحيم الجهل وغبن الفراغ بعد الدمار الذي لحق بمعظم المدراس والجامعات والمعاهد العليا.

وقد تسبّبت الحرب المستمرة في السودان، التي اندلعت منتصف إبريل/نيسان الماضي، في انهيار نظام التعليم المتعثّر أصلًا في السودان، وذلك مع إغلاق المؤسسات التعليمية وتحويلها إلى ملاجئ للنازحين.

وقال عبد الرحمن حافظ، مؤسس المركز، للجزيرة مباشر إن قرار إنشاء المركز أتى بالرغم من الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد في الحرب، وذلك “في ظل تعطّل المدارس والجامعات والكثير من الدور التي كانت تهتم بالعلم الشرعي”.

نتائج مثمرة في 5 أشهر

وأشار عبد الرحمن إلى النتائج المثمرة التي شهدها المركز خلال الأشهر الخمسة التي مضت على تأسيسه، قائلًا “هناك من حفظ ثلاثة أجزاء وهناك من اقترب من ختم القرآن حفظًا”.

ودعا عبد الرحمن الأهالي في الخرطوم إلى إرسال أبنائهم إلى المركز، ونصحهم بـ”الاستفادة من أوقاتهم وأن يأتوا لمثل هذه المراكز ويعمروها”.

وقالت الطالبة الجامعية، سجود الحافظ، إنها ارتادت المركز مع إغلاق المدارس والجامعات بسبب الحرب.

وعبرت سجود عن امتنانها لوجود المركز، قائلة “رغم أن البلد في ظرف سيّئ، لكن ربنا منّ علينا نجي نطلب العلم، الحمد لله”. وقالت الطفلة مشاعر عمر “لما توقفت المدرسة بسبب الضرب، صرنا نيجي الخلوة في المركز”.

المصدر : الجزيرة مباشر