مواقع التواصل الاجتماعي

محتوى رئيسي

تدفق المحتوى

تداول ناشطون تقريرًا لخبراء مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أعربوا فيه عن صدمتهم من التقارير التي تفيد بأن النساء والفتيات الفلسطينيات المحتجزات تعرضن لأشكال متعددة من الاعتداء الجنسي.

“هند” رغم استشهادها فإنها ما زالت تروي تفاصيل ما حدث، إذ عاشت وهي داخل السيارة بين الجثث ورائحة الدم من حولها، ورغم الرعب الذي عاشته الطفلة فإنها اتصلت بالهلال الأحمر الفلسطيني أملًا في إنقاذها.

“الوداع الأخير” ليس فيلمًا نهايته حزينة فحسب أو عنوان رواية، بل هو وداع حقيقي أخير من قصة واقعية بطلها أب فلسطيني ودّع زوجته وطفله بعد استشهادهما جرّاء قصف قوات الاحتلال المستمر في غزة.

لا يزال المدونون في قطاع غزة يسطرون خواطرهم ويومياتهم على منصات التواصل الرقمية باعتبارها المتنفس الوحيد لما بداخلهم جرّاء هذه المأساة التي مست كل غزاوي وستعيش معه إلى الأبد.

قالت وزارة الصحة في غزة إن الجيش الإسرائيلي حوّل مجمع ناصر الطبي في خان يونس إلى ثكنة عسكرية بعد اقتحامه، في حين كذّبت حركة حماس ادعاءات الاحتلال بوجود أسرى محتجزين داخل المجمع.

قال المنتج محمد الصواف إنه منذ اليوم الأول للمذبحة الإسرائيلية بحق عائلته يجتمع “من تبقى من شباب العائلة يوميًا ينبشون أنقاض منزلنا بأيدهم وبما توفر لهم من أدوات يستخرجون جثث الشهداء لدفنهم”.

وثق الصحفي معتز العزايزة، اللحظة السعيدة لقلب “المقلوبة” التي أعدتها والدته له ولرفاقه الصحفيين، ووصف عزايزة المقلوبة بأنها وسيلة مقاومة الفلسطينيين.. ونال المقطع مليون إعجاب و14 مليون مشاهدة.

تفاعل رواد منصات التواصل الاجتماعي بشكل واسع مع مقطع تظهر فيه إحدى الأسيرات الإسرائيليات برفقة كلبها الذي يبدو بصحة جيدة خلال تسليم الدفعة الخامسة من المحتجزين في غزة.